Loading...
رئيس مجلس الإدارة
د.حاتم صادق

المصرى اون لاينبوابة خبرية متخصصة

رئيس التحرير
قدري الحجار

7 سلوكيات تجعلك تتقدم في العمر بشكل أسرع

الاثنين 10 يونيو 2024   3:33:52

على الرغم من أننا لا نستطيع إيقاف الزمن، فإننا يمكننا التخفيف من آثاره على أجسامنا. وتكمن هذه الاستراتيجية في تبني عادات صحية في المناطق الخاضعة لسيطرتنا، ما يعني التخلص من السلوكيات الضارة.

يقول الدكتور بريت أوزبورن، طبيب الأعصاب في جامعة فلوريدا، لشبكة فوكس نيوز ديجيتال “إن إحدى الخصائص الرئيسية للشيخوخة هي تراكم الأضرار العضوية التي تؤدي إلى خلل في الأعضاء، وفي النهاية الموت” "وإن مفتاح البقاء بصحة جيدة هو تقليل تلف الخلايا إلى الحد الأدنى من خلال عدم  التسريع  بأعراض الشيخوخة بمجموعة من العادات والتصرفات المضرة ".

زود الأطباء قناة فوكس نيوز ديجيتال بقائمة من السلوكيات السبعة غير الصحية الأكثر شيوعًا والتي تسرع عملية الشيخوخة، بالإضافة إلى اقتراحات حول كيفية الوقاية منها.

التدخين
ثبت أن التدخين يقلل من متوسط العمر المتوقع. وفقًا لتقارير الباحثين في منظمة Action on Smoking and Health في المملكة المتحدة، يمكن للفرد المدخن البالغ من العمر 30 عامًا أن يتوقع أن يعيش حوالي 35 عامًا أقل مقارنة بشخص لا يدخن، والذي يبلغ متوسط العمر المتوقع له حوالي 53 عامًا.

تقول الدكتورة دون إريكسون، طبيبة أمراض النساء والتوليد والمدير الطبي لمؤسسة AgeRejuvenation في تامبا بولاية فلوريدا، لشبكة Fox News Digital: "يسرع التدخين من الشيخوخة عن طريق تعرضك للمواد الكيميائية الضارة، وتقليل إمدادات الأكسجين، وتكسير الكولاجين وزيادة الإجهاد التأكسدي". وتمتد الآثار الضارة للتبغ إلى ما هو أبعد من صحة الرئة، حيث تعمل على تسريع شيخوخة الجلد وزيادة خطر الإصابة بأمراض اللثة وفقدان الأسنان.

ولزيادة فرص نجاحك في الإقلاع عن التدخين، توصي إريكسون بتحديد موعد للإقلاع عن التدخين وتجنب المحفزات وطلب الدعم من الأصدقاء والعائلة وكذلك المتخصصين في مجال الصحة.

التعرض الزائد لأشعة الشمس
وشددت إريكسون على أن التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة يمكن أن يسرع عملية الشيخوخة عن طريق إتلاف المادة الوراثية للجلد، مما قد يؤدي إلى ظهور التجاعيد وترهل الجلد والبقع الداكنة.  بالإضافة إلى أن هناك أيضًا خطرًا مرتفعًا للإصابة بسرطانات الجلد، مثل سرطان الخلايا القاعدية والورم الميلانيني، والذي يمكن أن يكون قاتلاً.

ولحماية نفسك، اقترحت إريكسون اتخاذ تدابير مختلفة، مثل ارتداء القبعات والنظارات الشمسية والملابس الواقية، وكذلك البحث عن مأوى في المناطق المظللة خلال الساعات الأكثر كثافة لأشعة الشمس، والتي عادة ما تكون بين الساعة 10 صباحًا و4 مساءً.

التغذية السيئة
يتفق الخبراء على أن اتباع نظام غذائي يفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية، يسرع عملية الشيخوخة. فالأنظمة الغذائية التي تحتوي على الأطعمة المصنعة ومستويات عالية من السكريات يمكن أن تؤدي إلى الاصابة في كثير من الأحيان بمرض السكري والذي قد يقربك من "متلازمة التمثيل الغذائي" المروعة، وهي بوابة لأمراض مثل مرض الشريان التاجي والسرطان ومرض الزهايمر".

عدم ممارسة الرياضة
إن قلة النشاط البدني تساهم في تسريع عملية الشيخوخة عن طريق التسبب في فقدان كتلة العضلات، وانخفاض كثافة العظام، وزيادة الوزن، ومشاكل تتعلق بنظام القلب والأوعية الدموية. فممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمر بالغ الأهمية للحفاظ على كتلة العضلات وتعزيز الدورة الدموية الصحية والحفاظ على حدة الإدراك مع تقدمنا في السن.

لذلك فإن للرياضة تأثير إيجابي على الجسم والعقل، ويتنوع هذا النشاط ما بين رياضة المشي والجري وتدريبات الإحماء.

القلق المزمن
إن المستويات العالية من القلق المزمن يمكن أن تؤدي إلى تقصير التيلوميرات، وهي مكونات الحمض النووي التي تلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم الشيخوخة من خلال التأثير على الاستجابة الخلوية للتوتر وتكرار الحمض النووي، وفقًا لمعلومات من المعاهد الوطنية للصحة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي القلق لفترات طويلة التأثير على الصحة العقلية، مما يسرع عملية الشيخوخة.

ويمكننا إدارة التوتر المزمن من خلال تقنيات الاسترخاء والتى يمكنها أن تبطئ عملية شيخوخة الخلايا، وذلك يتم عن طريق ممارسة الرياضة الذهنية والبدنية
بانتظام

عدم كفاية النوم
تؤدي قلة النوم إلى تسريع عملية الشيخوخة من خلال الإضرار بصحة الجلد وزيادة الالتهابات وعدم توازن الهرمونات. بالإضافة إلى ذلك، فإن قلة النوم تؤثر على الوظيفة الإدراكية. كما أن من سلبيات قلة النوم تجعل فقدان الوزن صعباً، حيث يتم حرق كمية كبيرة من الدهون أثناء النوم، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر.

سوء نظافة الفم
وحذرت إريكسون من أن نقص العناية بالأسنان يمكن أن يؤدي إلى تسريع عملية الشيخوخة عن طريق إثارة مشاكل مثل أمراض اللثة وفقدان وبقع بالأسنان ورائحة الفم الكريهة. فأمراض اللثة والأسنان لا تؤثر على صحة الفم فحسب، بل تؤثر أيضًا على الصحة العامة مما يساهم في ظهور الشيخوخة.

وللحفاظ على نظافة الفم المثالية، تحتاج إلى إجراء زيارات منتظمة لطبيب الأسنان، واستخدام الفرشاة والخيط بشكل صحيح، واستخدام غسول الفم المضاد للميكروبات، كذلك التقليل بقدر الإمكان من استهلاك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والأحماض، وتجنب التدخين.
 




تواصل معنا